عكاظ المستقبل

"كنا في سوق عكاظ، وما زلنا نكرر أن هذا السوق ليس استظهاراً للماضي فحسب، بل علينا أن نأخذ من الماضي أحسن ما فيه ونبني عليه ما ينفع حاضرنا ويفيد مستقبلنا، وقلت سابقاً إن سوق عكاظ القديم كان يقدم آنية اللحظة في الفكر والثقافة والتجارة، ويجب أن نعيد هذا المفهوم ونضيف إليه ما يحقق لنا آمال الحاضر والمستقبل، ولذلك نحرص في سوق عكاظ سنوياً على تحقيق قيمة مضافة، وفتح نافذة جديدة على المستقبل في المجالات الثقافية عامة والعلمية خصوصاً، ليسهم ذلك في تقديم صورة مشرفة للنهضة الحضارية، التي تعيشها المملكة في المجالات الاجتماعية والعلمية والاقتصادية، وهي نهضة تخطو خطوات ثابتة لنقل مجتمعنا السعودي ــ إنساناً ومكاناً ــ إلى مصاف العالم الأول المتحضر" خالد الفيصل.

لذلك فإن عكاظ المستقبل يأتي هذا العام ليصافح الشباب الريادي من أبناء الوطن ويضع اللبة الأولى في بناء مستقبلهم الريادي من خلال تأسيس مفهوم "صناعة ريادة الأعمال المعرفية" عبر ملتقى الريادة المعرفية، ثم يكرم ويحتفي برواد الأعمال والمبتكرين عبر جوائز عكاظ المعرفية، ويبني مجتمع المعرفة عبر معرض عكاظ المستقبل.


ويرتكز مشروع عكاظ المستقبل في هذا العام على ثلاثة محاور:
  1. ملتقى الريادة المعرفية: يلتقي صناع القرار بالشباب من أجل صناعة ريادة الأعمال المعرفية.
  2. جوائز عكاظ المعرفية: الاحتفال برواد الأعمال والمبتكرين.
  3. معرض عكاظ المستقبل: منصة الحاضر ونافذة المستقبل.