ملتقى الريادة المعرفية

تأسيس مفهوم صناعة ريادة الأعمال المعرفية لتمكين الشباب الريادي"

تقدم المملكة رؤية واضحة لمواكبة البلدان الصناعية المتقدمة في العالم من خلال مشاريع التحول من الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد السوق المتوازن للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويتحقق ذلك من خلال تمكين شباب ريادة الأعمال المعرفية؛ إذ تؤكد دراسات من هيئات عالمية مختلفة بأن الشباب الريادي المعرفي هو المحرك المشترك الأساسي للتنمية بنوعيها الاقتصادي والاجتماعي، كما أن هؤلاء الشباب لا يمكن أن يكونوا ركيزة لهذه التنمية إلا إذا تحولت ريادة الأعمال المعرفية إلى صناعة كغيرها من الصناعات الإنتاجية.

وتكمن أهمية صناعة ريادة الأعمال المعرفية القائمة على الشباب في:
  1. دعمها لتنوع الاقتصاد وجعله أكثر ديناميكية في استغلال الفرص وتلبية متطلبات السوق.
  2. باعتبارها صناعة فإنها تمثل أكبر قطاع قابل للنمو وخلق فرص العمل.

عكاظ المستقبل


علاقة شباب ريادة الأعمال المعرفية مع الاقتصاد المعرفي والمجتمع المعرفي

تتحول اقتصاديات الدول الصناعية المتقدمة وحتى المتطورة كالصين إلى اقتصاديات قائمة على المعرفة وذلك من خلال استغلال المعرفة كسلعة من أجل زيادة التنافسية في الأسواق العالمية؛ وفي نفس الوقت فإن هذه الدول تعمل على تنمية المجتمع المعرفي كونه المنتج والمستهلك للخدمات والمنتجات المعرفية.

و تسعى المملكة العربية السعودية بأن تكون رائدة في تنمية المجتمع والاقتصاد المعرفي ويبدو ذلك جلياً من خلال خطط التنمية الوطنية التي تتبناها المملكة وآخرها الهدف الثالث من خطة التنمية العاشرة.

ولاشك بأن شباب ريادة الأعمال المعرفية يعتبر الحجر الأساس في تنمية الاقتصاد المعرفي والمجتمع المعرفي، وذلك لأن أكثر من 60% من المجتمع دون سن الثلاثين؛ و أن هذه الشريحة هي المستهدف الأساس في مشاريع خطط التنمية، وعليه فإن تمكين صناعة ريادة الأعمال المعرفية هو أهم ماينبغي الاهتمام به من أجل تنمية المجتمع والاقتصاد المعرفي.

عكاظ المستقبل
عكاظ المستقبل